الرئيسية / تقنية / إيه الفرق بين البث الأرضى والفضائى.. وما هو البث الأرضى الرقمى؟

إيه الفرق بين البث الأرضى والفضائى.. وما هو البث الأرضى الرقمى؟

مع استضافة مصر لبطولة كأس الأمم الإفريقية لعام 2019 والمقرر انطلاقها
اليوم 21 يوليو وتستمر حتي 19 يوليو، تذاع  مباريات البطولة بشكل مجانى على
قناة time sport والتي تذاع عبر التردد الرقمى الأرضى، وهنا يسأل
المواطنون عن ماهية البث الرقمى الأرضي وما الفرق بين البث الأرضى
والفضائي، وفيما يلي سنقوم بشرح أهم  الفروق بينهما.
 

البث الأرضى

البث الأرضي هو الشكل البدائي لبث القنوات التليفزيونية، وقد ظهر لأول مرة
ببريطانيا في عشرنيات القرن الماضى، ودخل مصر في الستينات حينما قرر
الرئيس الراحل جمال عبد الناصر إنشاء مبنى ماسبيرو، وبث البرامج من خلال
القناة الأولى المصرية.
أما عن طريقة البث، فتقوم محطات البث الأرضى بتحويل الصوت والصورة إلى
إشارات كهربائية، يتم تحميلها على أمواج كهرومغناطيسية، ويتم بثها بطريقة
تمكن أي شخص من التقاط البث عن طريق استخدام الهوائي أو الأريال.
لكن يحتوي البث الأرضى علي مجموعة من المشاكل جعلت الناس يفضلون استخدام
البث الفضائى، وأهمها أن البث الأرضى لا يغطي مجموعة من المحافظات او دول
المجاورة، بل يكتفى فقط بتغطية منطقة واحدة، فعلى سبيل المثال القناة
الثالثة المصرية والتي تم إنشائها في عام 1985م تغطى فقط مناطق القاهرة
والجيزة والقليوبية، وهناك القناة الرابعة التي تم إنشائها عام 1988م لتخدم
محافظات القناة مثل السويس والإسماعيلية وبورسعيد، وعندما تكون في القاهرة
لا تستطيع استقبال إشارات القناة الرابعة، والعكس صحيح حينما تكون فى
بورسعيد لا تستطيع استقبال إشارات القناة الثالثة.
والغرض من هذا الأمر هو تجنب تداخل الإشارات، حيث إن الإشارات في البث
التليفزيونى تسير بشكل عرضى مما يجعلها ضعيفة أمام العوامل التضاريسية
والمناخية، ويقول بعض العلماء في حالة أن الأرض كانت مسطحة بلا تضاريس
مختلفة، سيعمل البث الأرضى بشكل جيد في جميع بقاع كوكب الأرض.
 

البث الفضائى

 هي الطريقة التي تستخدمها محطات التلفاز من أجل بث برامجها لتغطية مساحات
كبيرة، حيث تقوم المحطات بإرسال الأمواج للأقمار الصناعية مثل قمر “النايل
سات” الذى يغطى شمال أفريقيا وأجزاء من آسيا، و تقوم الأقمار بإعادة إرسال
هذه الأمواج للمناطق التي يغطيها القمر الصناعى، والذى يحتاج إلى جهاز
استقبال خاص يتم توجيهه لنقط ثابتة “جهاز الريسيفر”، ومنها إلى جهاز اللاقط
( ( LLp الذي يقوم بتحليل الإشارات وتحويلها إلي شفرات مع إرسالها لجهاز
الرسيفر عبر الإسلاك، ويقوم جهاز الرسيفر بتحويل تلك الشفرات إلي صوت
وصورة، و ما يميز البث الفضائي أنه يمكن لأصحاب القنوات بث برامجهم مجانا
أو استخدام أجهزة خاصة لمنع المشاهدين من متابعة القنوات إلا عن طريق دفع
رسوم و اشتراكات، ويمكن بث البرامج التلفزيونية بجودة تصوير عالية الدقة،
وقد ظهر لأول مرة في اوروبا بستينيات القرن الماضى، وأنتشر بمصر في أوائل
الألفية الجديدة.
 

البث الأرضي الرقمي

هو نظام انتشر بمصر في عام 2011، ويشبه كثيراً البث الأرضى مع وجود مجموعة
من الفوارق بينهم، ويحمل البث الأرضى التردد من خلاله قناة واحدة، وتتأثر
جودة القناة بعوامل متعددة وتظهر الصورة مشوشة إذا كانت الإشارة ضعيفة .
أما في البث الرقمي فيحمل التردد الواحد باقة من عدة قنوات تليفزيونية قد
تصل إلى 6 أو 8 قنوات، ويحمل التردد قنوات تليفزيونية وإذاعية بجودة عالية
في الصوت والصورة تصل إلى Full Hd مع إمكانية إدخال خدمات أخرى كالترجمة
الفورية.
ولكي يتم استقبال إشارات البث الأرضي الرقمي يجب توافر مجموعة من الشروط
أهمها، توافر شاشة تليفزيون حديثة ذات تقنية Lcdأو Led المخصوصة لاستقبال
البث الأرضي الرقمي بصيغة Dvb -T أو Dvb -T2 ، مع وجود إريال داخلى اذا
كنت  متواجد في منطقة مفتوحة قريبه في من برج البث أو إريال خارجى في حالة
البعد عن برج البث الرئيسى.

شاهد أيضاً

عطل فنى بـ”واتس آب” يمنع خاصية إرسال واستقبال الصور والرسائل الصوتية

تعرض تطبيق التراسل الفورى، الأشهر فى العالم واتس آب، اليوم الأحد، لعطل فنى مفاجئ، تسبب فى …

اترك تعليقاً